recent
أخبار ساخنة

أية أدوار للتوثيق العدلي في تكريس الملكية العقارية ؟

دور التوثيق العدلي في تكريس الملكية العقارية لقاء نظم بالمركز السوسيو ثقافي بتطوان التابع لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، مساء يوم الأحد 20 فبراير 2022.


ويأتي هذا النشاط ضمن سلسلة الأنشطة التي ينظمها المركز في إطار انفتاحه على المجتمع من أجل ضمان تعددية الأنشطة والإسهام في خلق وعي مجتمعي.

وتميز  اللقاء بحضور وازن ؛ بمشاركة من بعض السادة العدول، والباحثين في سلك الدكتوراه والمهتمين بالمجال القانوني، وعرف اللقاء كلمتين علميتين؛ الأولى للأستاذ "يوسف المرابط" عدل بدائرة محكمة الاستئناف بتطوان، حيث سلط الضوء على الوثيقة العدلية ودورها في تحقيق الأمن العقاري من خلال النصوص القانونية والواقع العملي، مبرزا الإكراهات التي تحد من تحقيق الأمن العقاري، انطلاقا من المعيقات التي تعرفها عملية بناء المحرر العدلي، مؤكدا أن السادة العدول يلعبون دورا كبيرا في ضبط وصيانة الملكية العقارية من كل ما من شأنه أن ينال من قيمتها القانونية، موضحا في ذات الوقت بعض المشاكل العملية التي تعرفها عملية نقل الملكية في ارتباطها بالمحافظة العقارية وباقي المتدخلين من إدارة ضريبة ومحكمة.


فيما  تقدم  الأستاذ "يونس تملكوتان" عدل بدائرة محكمة الاستئناف بطنجة بمداخلة ثانية ؛ حيث قارب الشهادة الإدارية الخاصة بتأسيس رسم إثبات الملكية، حيث أكد أن هذا الأمر عرفا سجالا كبيرا خاصة بعد صدور دورية الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية رقم 46/21 في 20 شتنبر 2021 حث من خلالها قضاة التوثيق على ضرورة التأكد من الشهادة الإدارية التي يقدمها السادة العدول في سبيل تأسيس رسم الملكية وذلك قبل المخاطبة عليها، وأكد أن هذه الشهادة ترتبط بالعقار الذي لا يتوفر على أصل التملك، وفي سبيل تكريس الملكية العقارية وتحقيق أمنها يتعين من أجل الحصول على الشهادة الإدارية تكوين ملف يتضمن عديد الوثائق من تقديم طلب إلى السلطة المحلية الادارية،  وبطاقة المعلومات وتصريح بالشرف ورسم بياني للعقار معد من طرف مهندس مساح طبوغرافي.

وختاما  أكد الحاضرون أن السادة العدول يشتغلون في خضم منظومة عقارية تعرف تشددا كبيرا، وتعدد وازدواجية، تجعل من عملية تحقيق الأمن العقاري عملية بطيئة وصعبة نوعا ما.

google-playkhamsatmostaqltradent