recent
أخبار ساخنة

هذا ما قالته السيدة وفاء بلعياشي في رثاء والدها

بكلمات معبرة ومؤثرة كتبتها وفاء بلعايشي  في رثاء والدها الراحل مصطفى بلعياشي ؛ حيث شكرت جلالة الملك وكل من واساها وقدم التعزية لها ولأسرتها .


حيث قالت وفاء بلعياشي  " شكرآ جميعا على حبكم لشخصي البسيط  أشكر صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله على برقية التعزية؛ وأشكر كل الوزراء والولاة والقضاة وضباط الشرطة وكل أطر الدولة.

أشكر أسرتي التي تتلقى التعازي في مكاني؛ وقد عبرت بإستياء عن ظروف الجائحة التي  حرمتها من زيارة الوطن.


وقالت عن والدها "  كنت عظيما وستبقى كذلك ؛رغم المال والجاه والسلطة  وكترة الأوسمة الملكية وظهيرين باسمك في الوطن الحبيب؛ علمت أولادك أن السلاح هو العلم والعمل فقط؛  رغم تراسك أكبر وزارة في البلد وزارة الإسكان؛ أولادك  يسكنون خارج الوطن؟ رغم انك كنت على رأس مدينة وجدة ؛ أخلصت في عملك للمصلحة العامة للمدينة؛ ويشهد التاريخ أنك الشخص الوحيد في المغرب الذي لم يرشح نفسه للمرة التانية؛ وقد قلت بالحرف نترك الفرصة لأشخاص جدد.


وتابعت حديثها قائلة "  أتدكر أنني في يوم من الايام أوقفني الشرطي  لمخالفة سير بسيطة وعندما شاهد الاوراق قال لي بالدارجة شنوا كايجيك الرئيس ؟ قلت له وانا مبتسمة لا أعرفه؛ أنا مقيمة بالخارج وأصلي من مرتيل ودفعت الغرامة.  قصص كتيرة أستحضرها اليوم. 


وفي ذكرى أخرى قالت أيضا السيدة وفاء "  الدكتور الحارتي  أيام الجامعة بفاس سألني على التشابه في الأسماء؛ وقال لي الشخص الذي أتكلم عنه صديقي جدا. فقلت له لا أعرفه أنا من مرتيل ولا اعرف وجدة. اخدت نقطتي وكان النجاح حليفي؛  إعتمدت على نفسي أنا وإخوتي الحمد لله كلنا مناصب مشرفة .


  وختمت إبنة الراحل رحمة الله عليه كلامها قائلة " اناقش مع الأصدقاء بإستمرار في الفيسبوك السياسة والاحزاب؛ لم اقل يوما انا ابنة هدا الذي أسس حزب الأحرار؛ يعني السياسة تجري في دمي من قبل ولادي. اليوم ربما فرصة لاعترف لنفسي اولا انني ابنة هدا الرجل العظيم والكبير في عيون دولتي الحبيبة المغرب؛ أحبكم كتيرا وفاء المرتيلية".

google-playkhamsatmostaqltradent