recent
أخبار ساخنة

الغنوشي يصف دور رئيس الجمهورية بالرمزي

 لا زال المشهد السياسي بتونس متأرجحا رغم وصول قيس سعيد لرئاسة البلاد؛ لا زال العطاء الحكومي عائقا أمام حل الأزمة السياسية.


إذ خرج رئيس حركة النهضة "راشد الغنوشي"في تسجيل فيديو نشره الإعلام المحلي ، تحدث فيه  بانفعال زائد؛ جعل الكل يعرف  بأن رئيس مجلس النواب كان متعصبا للغاية.

ومن خلال الفيديو؛ عمل على إيصال رسائل سريعة لرئيس الجمهورية قيس سعيد، وللساحة السياسية؛ يبرز فيها ؛  أن تجربة النظام السياسي التونسي  الذي تم إختياره بعد انتخابات حرة ، وتشكيل  المجلس التأسيسي والذي أسس لدستور 2014 المرتكز على النظام البرلماني المعدل فشل وإنتهى.


هذا الظهور للغنوشي والذي تحدث فيه عن   رفض رئيس الجمهورية أداء بعض الوزراء اليمين الدستورية، بسبب اتهامهم بقضايا فساد وتضارب مصالح، مبينا إلى أن النظام في تونس برلماني، واصفاً في جملة أثارت كثيراً من الردود عليها.

إذ قال أن  دور رئيس الدولة بأنه "رمزي وليس إنشائياً"، وموضوع الحكم ومجلس الوزراء يعود إلى الحزب الحاكم  ولرئيس الحكومة معتبراً أن المرحلة تعيش صعوبات المزج بين النظامين البرلماني والرئاسي، والنتيجة التي سنصل إليها ضرورة إقامة نظام برلماني كامل، في فصل حقيقي بين السلطات، والسلطة التنفيذية كلها بيد واحدة هي سلطة الحزب الفائز في الانتخابات الذي يقدم رئيساً للوزراء.


هذا وكان الرئيس قيس سعيد في وقت سابق قال أنه لن يسمح لأن يصل سياسي فاسد إلى السلطة؛ معبرا بوضوح عن إستبعاد كل الشخصيات المقترحة لأخذ مناصب المسؤولية في الحكومة؛ والتي لها علاقة بلمفات فساد.

وبدورها خرجت شخصيات سياسية بتعليق على رد الغنوشي معتبرة تصريحاته بالطائشة والفاقدة للحكمة؛ وأنها تسعى لفرض هيمنة الإخوان على الساحة السياسية و مدافعين في ذات الوقت بعض  قادة الأحزاب الأخرى  عن أطروحة قيس سعيد.

google-playkhamsatmostaqltradent