recent
أخبار ساخنة

حسد خديجة بن قنة يضعها في موقف محرج جداً

 من باب الحسد  الإعلامية بقناة الجزيرة خديجة بن قنة وضعت  نفسها في موقف محرج لا يحسد عليه؛ جعلها موضع سخرية على منصة توتير.


الإعلامية الجزائرية المهووسة بالرد الحسود على كل خبر يتعلق بالمغرب؛ أصبحت حديث الساعة داخل الجزائر وخارجها؛ إذ وفي رد متهور وسريع على خبر بيع لوحة مسجد الكتبية بمراكش المغربية؛ والتي رسمها تشرشر رئيس الوزراء البريطاني الأسبق عام 1943 ؛ وستباع في المزاد العلني الشهر المقبل في بريطانيا، حوالي 3 مليار سنتيم.


هذا الخبر حرك أنانية وحسد خديجة بن قنة مما جعلها تبحث عن ما رسم حول الجزائر؛ كرد تحاول فيه حجب النظر عن لوحة مراكش؛ فحصلت الكارثة نتيجة لهذا التسرع؛ إذ نشرت عبر حسابها بتويتر لوحات رسمها بيكاسو عن المرأة الجزائرية فقد كتبت إلى جانب صور اللوحات"رسم الرسام العالمي الشهير بابلو بيكاسو لوحته الشهيرة "نساء الجزائر" في 1955 وحطمت الرقم القياسي كأغلى لوحة فنية في العالم بسعر 179.4 مليون دولار  وخطى الرسام الفرنسي الشهير "ديلكغوا " الذي رسم نساء الجزائر في شقتهن.


تدوينة خديجة بن قنة أعلاه كانت بمثابة سهام حامية طعنت بها نفسها؛ إذ واجهت سيل من الانتقاد والسخرية عبر التعليقات بتوتير؛ بعدها عملت على مسح التدوينة؛ خديجة بن قنة لم تكلف نفسها عناء البحث عن مضمون اللوحات التي قامت بنشرها.

 فالظاهر للعيان؛ وحتى النقاد التشكيليين يذركون حقيقة هذه اللوحات فهي تمثل الصورة السوداء التي رسمت حول نساء الجزائر، فمشاهد العري تلك وتعاطي المرأة الجزائرية للشيشة؛ لا تمثل المرأة الجزائرية المصونة فتلك اللوحات هي تجسيد لدور الدعارة بالجزائر  في تلك الفترة 1955.


google-playkhamsatmostaqltradent