recent
أخبار ساخنة

الفنان المرتيلي عبد الواحد أشبون يبدع في آخر أعماله

 الفنان المرتيلي "عبد الواحد أشبون" يبدع في آخر أعماله الفنية والتي هي في غالبيتها تحكي قصص مدينة مرتيل التاريخية.

اليوم يقدم لوحة فنية مليئة بالأحاسيس؛ تمزج بين الجمال الظاهر؛ والاحساس الباطن؛ حينما يبدع الفنان في تقديم عمل فني يلامس قلب المتلقي؛ يكون قد أصاب الهدف.


الفنان المرتيلي كتب عن لوحته هذه تعليقا ليقف عنده المتلقي بشكل مفصل؛ إذ قال عنها"  مرتين إنها  السيدة الجميلة التي أخدوا منها كل شيء ؛ سلبوا منها مرفئا كان يغطي المنطقة كلها  ؛ وكانت لها مناطق سياحية حيوية ورمال ومنطقة صناعية كانت تدبر شؤون عدد كبير من الدراويش؛ مسكينة هذه السيدة؛ بالأمس كان إنتاجها البحري والفلاحي يغطي إحتياجات أغلب الأسر"


ومسترسلا في كلامه " بعد كل  هذا  تحولت إلى مختبر للبناء حتى إكتملت أرضيها ومرافقها البيئية فأنتهى كل شيء ؛ وبقيت وحدها جالسة صامدة وقوية ومستعدة لكل التحديات؛ لم تصل بعد سن الشيخوخة". 


هذا التعليق المفصل لخصه عبد الواحد أشبون في لوحة بانورامية مليئة بالحب والآسى في ذات الوقت؛ لوحة وصف فيها حال مدينة مرتيل بتلك السيدة المغربية الجبلية التي تتأمل في وحدتها وهي جالسة على كرسي حديدي؛ ومن خلفها بحر أصبح لونه أخضر من شدة التلوث؛ حتى طيور النورس، لم تجد الأسماك على الأمواج فخرجت لليابسة.

google-playkhamsatmostaqltradent