recent
أخبار ساخنة

هل يصمت رواد الجزيرة بعد تطبيع قطر مع إسرائيل ؟

منذ بداية الحديث عن عودة العلاقة الدبلوماسية والتواصل بين المغرب وإسرائيل لم يهنأ لرواد قناة الجزيرة بال.

وإذا كانت القناة تنقل الخبر بطريقتها الخاصة؛ فإن رواد هذه القناة يملكون الحصانة حتى يهيجوا ويستغلوا الفرصة للتهجم على المغرب؛ ويحللون الخبر وفق مرجعيتهم وتوجهاتهم وتنفيذا لأنجدتهم السرية.

خروج البعض منهم خاصة ذوي الجنسية الجزائرية أمثال " خديجة بن قنا" والاعلامي الآخر في قناة الشروق من مدينة تركيا؛ بقيادة " معتز مطر"  وحتى من رواد القناة الرياضية " بين سبورت "  على سبيل الحصر " حفيظ دراجي" كلهم وجهوا أسهم النقد المبالغ فيه تجاه المغرب وهم في الواقع لا يحق لهم الكلام تجاه المغرب؛ وأن قراراته السيادية لا أحد يتدخل فيها.

أما تطبيع تركيا مع إسرائيل لا يمكن المؤاخذة عليه كونها دولة علمانية بموجب الدستور التركي؛ ولكن  يؤاخذ على رئيسها الذي يمارس خطاب الإزدواجية في المواقف؛ لدغدغة مشاعر المسلمين عند الضرورة.


google-playkhamsatmostaqltradent