recent
أخبار ساخنة

الفنان المرتيلي نوفل أحكل يكمل آخر لوحاته

 أكمل الفنان الفنان التشكيلي المرتيلي " نوفل أحكل " لوحته الفنية الأخيرة ؛ وهي نسخة للوحة الفنية التي رسمتها الفنانة الإسبانية "ميريام إسكوفيت" حيث تجسد صورة لملكة بريطانيا "إليزابيث الثانية" وقد أسدل الستار عنها في يوليوز الماضي بمقر وزارة الخارجية بالمملكة المتحدة ؛ حيث شاهدتها الملكة عبر تقنية الفيديو نظرا لتفشي فيروس كورونا.


وتظهر صورة الملكة ترتدي ثوباً أزرق تحت الركبة ولآلئ وحذاء أسود بكعب منخفض، وتجلس على مقعد مغطى بورق الذهب، في غرفة مفروشة بشكل مزخرف، مع فنجان من الشاي ومزهرية من الورد البنفسجي على طاولة بجوارها. 

ويعتبر "نوفل أحكل " نسخ اللوحات العالمية من احدى ميولاته في عالم الفن التشكيلي ؛ حيث يستفيذ من هذه التجربة الفريدة ؛ وكان من حلمه ذلك ؛ سعيد بأني أراه يتحقق .

وبخصوص سؤالنا عن المدرسة التشكيلية  التي ينتمي إليها ؛ رد الفنان التشكيلي الشاب ؛ أنه يميل للمدرسة الواقعية ؛ حيث أسرته بأعمال فنانين كبار كالفنان الايطالي "ليوناردو دافنشي " والفنان الهولندي " يوهانس فيرمير" والعديد من الفنانين المنتمين للمدرسة الواقعية.


وواصل حواره معنا ( مرتيل نيوز ) على غرار سحر اللوحات القديمة ؛ تعجبني أعمال هذا العصر لبعض الفنانين؛ كأعمال الفنانة الاسبانية "ميريام اسكوفيط" و الفنان "عمر كرتيز" وغيرها من الأسماء الوازنة.

كما أني متيم بأعمال فنانين مغاربة ؛ أعمال لها طابع خاص ؛ حيث كان لهاؤلاء فضل كبير في مسيرتي الفنية ؛ حيث لقيت منهم الدعم والتحفيز ؛ أمثال ؛ الفنان الرائع " عبد الواحد أشبون "و الفنان "سعيد ريان " والفنان "محمد البقالي" وغيرهم مما جمعتني بهم الفرص .

فيما كان جوابه عن واقع الفن التشكيلي بمرتيل ؛ " لا أنكر هناك كتلة عاشقة للفن التشكيلي وتاريخ مرتيل حافل بالصور التاريخية ؛ وهو ما ترك لدى الناس شغفهم بهذا الفن ؛ إلا أن هذا لا يكفي المدينة في حاجة لمبادرات عدة تعطي لهذا الفن حقه كما يسيسهم في الاشعاع الثقافي للمدينة؛ حتى نترك للجيل الصاعد إرث فني؛ كما نوفر لهم الأرضية لسقل مواهبهم في الفن التشكيلي.




google-playkhamsatmostaqltradent