recent
أخبار ساخنة

مضامين الخطاب الملكي السامي

قال الملك محمد السادس حفظه الله ، عصر اليوم  الجمعة بمناسبة الدورة الأولى من الولاية التشريعية الخامسة للبرلمان، إن افتتاح هذه السنة التشريعية يأتي في ظروف استثنائية وبصيغة مختلفة، مليئة بالتحديات، ومنها الأزمة الصحية، كما أنها السنة الأخيرة في الولاية التشريعية.

وقد أكد  جلالة الملك على  أن أزمة وباء "كورونا" مستمرة بانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية والنفسية، ويبقى المهم هو التحلي باليقظة ومواصلة دعم القطاع الصحي موازاة مع تنشيط الاقتصاد وتقوية الحماية الاجتماعية".

وأبرز الخطاب الملكي أن هذه الأزمة أبانت عن مجموعة من الاختلالات ومظاهر العجز، مردفا أنه تم إطلاق مشروع كبير للتغطية الاجتماعية وإصلاح مؤسسات القطاع العام".

وأوضح جلالة الملك على أن هذه المشاريع الكبرى يمكن أن تساهم في تجاوز تداعيات الأزمة، شدد على "أننا نضع خطة إنعاش الاقتصاد في مقدمة ملفات المرحلة، خاصة دعم نسيج المقاولات الصغيرة والمتوسطة".

وأشار الملك  محمد السادس في خطابه السامي على أنه تم دعم 20 ألف مقاولة بمبلغ 26 مليار و100 مليون درهم ، وهو ما مكن المقالات من الصمود أمام هذه الأزمة والتخفيف من آثارها، والحفاظ على مناصب الشغل".

وختم جلالته خطابه هذا بآية قرآنية كما عهد نفسه في الخطابات الملكية السابقة ؛ وخير ما يختم به هو كلام رب العالمين 

{ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} 

google-playkhamsatmostaqltradent