recent
أخبار ساخنة

كيف خدع العرب بالنضال الغنائي ؟

لقد كان فيما مضى  للفنانين والمغنيين العرب مواقف سياسية عديدة عبروا عنها من خلال أغانيهم وأفلامهم ومسلسلاتهم؛ ولكن عندما ثارت شعوب أمتنا , رفض غالبية هؤلاء الوقوف في صف الضعفاء وقد ناصروا الاقوياء.


ها هي المطربة فيروز , صاحبة الروائع العديدة ؛ والرافضة للظلم الصهيوني من خلال أغانيها المعروفة   تقابل الرئيس الفرنسي وتهدي له لوحة فنية؛ وهي يمنحها أغلى الأوسمة وسام الجوق الفرنسي ؛ في زيارته الثانية للبنان بعد الانفجارات التي حصلت في مرفأ بيروت؛ وكما قلت من قبل أن ماكرون يعد طعما لتنفيذ أجندة على حساب الشعب اللبناني ؛ وقد  تناست المطربة فيروز ما فعلته فرنسا ولا زالت تفعله في حق الشعوب خاصة في شمال افريقيا حيث تود في هذه الفترة  التوغل بفكرها الاستعماري في الشرق الأوسط؛ عبر رئيسها الصغير ؛ وفيما سبق أعلنت هذه المطربة الساحرة للذهن العربي؛ تأييذها لما يفعله بشار حاكم سوريا بالوراثة.

وقد سبقتها جوليا بطرس , المغنية الرقيقة , صاحبة الروائع السياسية الكثيرة , والتي غنت '' وين الملايين '' لم نكن ننتظر منها أن تفاجئنا بالوقوف ضد الشعب السوري وتخرج لنا بصورة قبل سنة مع بشار الذي نسف طموح الشعب السوري في التغيير .

فهل لا زلت تصدق النضال الغنائي والفني عامة  ؟ 

google-playkhamsatmostaqltradent