recent
أخبار ساخنة

خوليو أو خليفة قرطبة أصيب بأزمة قلبية

 كتب صديقنا الصحفي بقناة الجزيرة إبن مدينة  طنجة أيمن الزبير واسيني على صفحته في الفيسبوك كلمات مؤثرة عن خوليو أو  الخليفة في عرف أهل مدينته، قرطبة. 
في أفنية بيوت الملاح و خلف المسجد و فوق هدير الوادي الكبير لم يكن يعلو صوت فوق حكمة هذا الأندلسي الأنيق.
هو أيضا الطفل الذي صرخ "الإمبراطور لا يلبس شيئا" عندما كان اليسار الإسباني يسبح بحمد خَدَّاع إشبيلية. 
قبل القنوات الإقليمية سمعناه على موجات "كادينا سير" يكرر دون انقطاع "برنامج، برنامج" لإعلاء نبله فوق خبث و فساد اشتراكيي التسعينيات.
                                       
سليل أسرة عسكرية، تخلص خوليو من قيود الثكنات في رحاب مهنة التعليم و صفاء سماء قرطبة التي اختارته عمدة أو خلفا للحكم المستنصر بالله، يرفق ببيوتها القديمة و يعيد لها بعضًا من مجدها.
و كآخر الأمويين جاءه الألم من بغداد، حيث توفي ابنه الصحفي في حرب كان أول الرافضين لاندلاعها.
هو ذاك الحزن ربما الذي دفعه الى الابتعاد عن الواجهة و تسليم الشعلة لرفاق حفروا خندقًا بالرفش و المعول لدفن بقايا الشيوعية الإسبانية.
اليوم دخل خوليو أنغيطا، الخليفة الأحمر، الى غرفة العناية المركزة، بعد إصابته برابع نوبة قلبية. قاوم يا خوليو فبلدك مازال بحاجة إلى نبوغك و حكمتك.
google-playkhamsatmostaqltradent